تحميل إغلاق

النقاش الأسبوعي: تعريب الألعاب

النقاش الأسبوعي: تعريب الألعاب

بعد ازدهار صناعة ألعاب الفيديو في وطننا العربي جاءت الحاجة الماسة لتعريبها؛ وذلك لأن العديد من اللاعبين بالوطن العربي لا يتقنون اللغة الإنجليزية وغيرها من اللغات الموجودة في هذه الألعاب.

لذلك ففي نقاش هذا الأسبوع تحدثنا عن تعريب الألعاب، سألنا عدة أشخاص حول تعريب الألعاب، فجاءت أغلب الإجابات بالموافقة على ذلك.

في السابق كان من شبه المستحيل أن نجد أي من ألعاب الفيديو المشهورة مدبلجة إلى اللغة العربية، تماما كما دبلجة البرامج، والمسلسلات، والأفلام، وغيرها من وسائل الإعلام إلى اللغة العربية. كما أن العديد منا في السابق تمنى لو فهم محتوى اللعبة رغم ضعف لغته الإنجليزية، كما أن أغلب جهود تعريب الألعاب في السابق (سواء من خلال الترجمة أو الدبلجة) لم تكن مصرحة رسميا من أي جهة رسمية، إلى أن جاءت شركات الألعاب (منها Sony) إلى تعريب ألعابها رسميا وذلك بمتابعتها لاهتمام الجمهور العربي بصناعة ألعاب الفيديو.

سألنا أيضا حول ما إذا كانت اللهجة تؤثر على فهم اللاعب لمحتوى اللعبة، فأجاب الأغلبية بالصواب.

رغم أن فهم اللاعب للعبة غاية في الأهمية وتأتي في الأولوية، وإلا لما أدرك مغزى ومحتوى اللعبة، إلا أن رأيي الشخصي حول ذلك في أن التنوع في اللهجات يعطي أهمية وقيمة فنية للعبة، فالدبلجة المصرية لبرامج Disney مثلا، والدبلجة السورية بالنسبة للمسلسلات التركية أيضا لديها جمهور كبير من المهتمين بها، أضف إلى أن أول لعبة دبلجت باللهجة العامية كانت Just Cause 3، وثاني لعبة وهي بالمصرية كانت Detroit وكلا من اللعبتين لاقت إقبالا كبيرا من جهة التعريب، شخصيا عندما كنت أقل من ١٠ سنوات توقعت دبلجة ألعاب باللهجة المصرية في وقت ما، وها قد أتت Detroit وسيأتي لاحقا Spider-Man الذي ننتظر صدوره في الأسواق قريبا.

انتهى نقاشنا إلى هنا، شاركونا بآرائكم.

اترك تعليقاً